أخبار الكرة الأسبانيةأخبار الكورةاوروبا

3 لاعبين داخل ريال مديد سيستفيدوا من عودة كرستيانو رونالدو مرة أخرى

يستمر عقد كريستيانو رونالدو لمدة عام آخر مع يوفنتوس، ويبدو أنه من غير المرجح أن يعود الدون إلى بيته في العاصمة مدريد، لكن ليس من المستحيل عليه أن يتحرك للعودة مرة أخرى، فالنادي الوحيد الذي يمكن أن يدفع رونالدو إلى ترك المشروع الحالي في تورينو هو ناديه القديم ريال مدريد، فإذا أراد الخروج فإن النادي الملكي سيكون المرشح الأوفر حظًا.

عودة كرستيانو رونالدو إلى ريال مدريد

بطبيعة الحال ، فإن الريال يضع أعينه بالفعل على تعزيز مشروع الشباب من خلال التعاقد مع إيرلينج هالاند أو كيليان مبابي بدلاً من دفع مبالغ طائلة لضم لاعب يبلغ من العمر 36 عاما، لكن إذا لم يتمكن الرئيس فلورنتينو بيريز من ضم صفقة واحدة على الاقل من هالاند أو مبابي ، فإن رونالدو سيحل كبديلا لهم .

ويبلغ راتب كرستيانو رونالدو السنوي حوالي31 مليون يورو مما يصعب على الريال فرصة التعاقد مع هالاند أو مبابي خاصة بسبب الأحوال الاقتصادية المزرية التي يمر بها العالم بسبب جائحة تفشي فيروس كورونا.

 

إذا عاد رونالدو إلى ريال مدريد في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة 2021 ، فسيحضر معه جودة لم تتدهور بشكل ملحوظ. فمن المؤكد أنه خسر خطورته كمراوغ نوع ما بسبب كبر السن، لكنه لا يزال أحد أكثر الهدافين فتكًا في العالم حيث يسجل هدفًا تقريبًا في كل مباراة في دوري الدرجة الأولى هذا الموسم مع فريقه يوفنتوس.

 

ولكن من الذي سيستفيد أكثر من عودة كرستيانو رونالدو إلى سانتياغو برنابيو؟ في هذا المقال نستعرض ثلاثة لاعبين بارزين سيستمتعون بالتأكيد بفرصة اللعب مع الدون مرة أخرى.

 

  • كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد :

كريم بحاجة إلى بعض المساعدة، لقد كان يحمل العبء الكامل لتسجيل الأهداف لمدة ثلاث سنوات متتالية حتى الآن، ففي الموسم الماضي على سبيل المثال ، كان ثاني أفضل هداف في الفريق هو قلب الدفاع سيرجيو راموس، وهذا الموسم أيضا، ثاني افضل هداف في الفريق هو لاعب الارتكاز في وسط الملعب الدفاعي  كاسيميرو.

رونالدو هو المهاجم الذي يبدأ على الجانب الأيسر من الهجوم، إنه هداف بارع حقيقة، فيمكنه أن يصنع لنفسه من المراوغة ويقوم بتمريرات ذات مستوى عالمي ، لكن تركيزه الأساسي ينصب على التسديد، وكأنه يتقاضى أجرًا لتسجيل الأهداف، واللاعب الذي يمكنه تسجيل 30-40 هدفًا في موسم واحد هو اللاعب الذي يفوز بالألقاب.

بنزيمة ورونالدو هما أفضل الأصدقاء على أرض الملعب ويتعاونان بشكل مثالي، بينما لا يزال بنزيمة يلعب بمستوى استثنائي بدون رونالدو وقد رفع عدد أهدافه هذا الموسم إلى 20 هدفا ، يمكنك أن تقول إنه غاب عن اللعب مع مهاجم يتخذ القرارات التي يتخذها رونالدو خارج الكرة. غلم يتواجد حاليا سوي فينيسيوس جونيور ورودريجو جوس في حين أن لوكاس فاسكويز وماركو أسينسيو لن يتواجدوا .

 

  • الألماني توني كروس :

  • توني كروس هو أفضل ممر للكرات في العالم كله، فالأرقام تتحدث عن ذاتها. لقد أكمل حوالي 94 في المائة من تمريراته ، على الرغم من حقيقة أن لديه 2.5 تمريرات رئيسية في كل مباراة وأكبر عدد من الكرات الطويلة التي تمت تجربتها في كل مباراة 8.7 أفضل من أي لاعب في الملعب في الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا .

 

ويبلغ كروس من العمر 31 عامًا وهو في ذروة قوته حاليا، لقد تجاوزوا سن الثلاثين ، لكنه يقدن أفضل سنوات حياته داخل كرة القدم، فيتميز كروس بذكاءه ، وقيادته للملعب ، ومعرفته بمهاراته وجسمه في مستوى لم يسبق له مثيل،فيعتني كروس بنفسه خارج الملعب ، ولكن على أرض الملعب ، لم يُعرف أبدًا بأنه رياضي كبير من حيث السرعة أو الرشاقة وذلك حتى في أفضل أيامه داخل الملعب.

 

وقدم النجم الألماني ثماني تمريرات حاسمة في الدوري الإسباني هذا الموسم ، ولكن بالنظر إلى إحصائيات التمريرات الإجمالية ، فإنك في الواقع تراهن عليه للحصول على المزيد. لسوء الحظ ، فإن أداء ريال دون المستوى من الجناح قد أضر بإنتاج كروس الإبداعي والمذهل ، بنفس الطريقة التي أثر بها على كريم بنزيمة. ولكن بالطبع كان التأثير أكثر قوة على كروس.

 

هناك عدة مرات يكون فيها توني كروس جاهزًا للانقضاض وتسديد كرة دقيقة داخل المرمي ،َ فعند امتلاك كروس الكرة بين الخطوط يكون جاهز لتسديد الكرة ، لكن الأجنحة تتصرف كما لو أنها لا تريد أخذ زمام المبادرة بدون الكرة.

أما رونالدو فيأخذ زمام المبادرة دائما. إنه يجيد التصرف في هذه المواقف، ويعرف كل التفاصيل الدقيقة لـ “مسارات الجري” بعيدًا عن الكرة ، ويمكنه أن يكون هدفًا مخيفًا لتسجيل الأهداف في نسخة 2021 التي لا يمكن إيقافها مع توني كروس.

 

  • فينيسيوس جونيور :

في حين أن توني كروس وكريم بنزيمة هم من نجوم ريال مدريد ذوي الخبرة الذين فازوا بالألقاب مع كريستيانو رونالدو في الماضي وسيستفيدون بشكل كبير في قائمة الإحصائيات مع عودة كرستيانو رونالدو مرة أخرى، أما فينيسيوس جونيور فلم يلعب مع رونالدو، ولن يستفيد حتى من ورقة الإحصائيات التي سيستفيد بها الثنائي ، لأنه على الأرجح سيخسر دقائق على الجانب الأيسر لصالح رونالدو.

 

 

لكنه يمكن أن يستفيد بطريقة مختلفة. فينيسيوس شخص لا يصدق. إنه يستجيب جيدًا للضغط ، ويتحمل المسؤولية أمام زملائه في الفريق عندما يخطئ ، ويعمل بجد مثل أي شخص آخر لتحسين نقاط ضعفه. فينيسيوس هو إسفنجة تمتص كل نصيحة من زين الدين زيدان وزملاؤه داخل الملعب .

 

لذا تخيل مدى استفادة فينيسيوس من كونه في نفس الفريق مع رونالدو ، وتعرفه على كيفية عمل أحد أعظم اللاعبين على الإطلاق وطريقة تعامله مع الكرة، من خلال اللعب في نفس المركز، كما من المتوقع أن يلعب دورًا مشابهًا لرونالدو في المستقبل ، وسيتعلم فينيسيوس أنه البديل للاعب رقم 7 ، ويأخذ جميع النصائح لإنهاء الكرة والتحرك بعيدًا عن الكرة، أشياء كثيرة لا يمكنه الحصول عليها إلا من خلال دراسة أسطورة حقيقية للعبة على مدار تاريخها .

 

شاهد ايضاً :

3 أسباب قوية تمنع كرستيانو رونالدو من العودة الي ريال مدريد

 

ما هو رد فعلك؟

المواضيع ذات الصلة

1 of 143