تقارير رياضية

7 حالات إقصاء مخيبة للآمال لكريستيانو رونالدو في دوري أبطال أوروبا

7 حالات إقصاء مخيبة للآمال لكريستيانو رونالدو في دوري أبطال أوروبا.

 

بعد مباراة مثيرة ودع يوفنتوس الإيطالي دوري أبطال أوروبا علي يد فريق بورتو البرتغالي، بالرغم من فوزه في المباراة بنتيجة 3/2 وذلك لأن الفريق خسر في المباراة الأولى 2-1 ، لتسقط أحلام السيدة العجوز وخاصةو النجم كريستيانو رونالدو الحاصل على هذا اللقب 5 مرات خلال مشواره، ليخرج كرستيانو للموسم الثالث على التوالي قبل أن يتوج باللقب.

 

في حقيقة الأمر أن توجه الدون إلى يوفنتوس كان بمثابة رسالة إلى الجميع بأنه ملك تلك البطولة بعد أن احزرها 5 مرات مع الريال ومانشستر يونايتد الا أن الدون وفريقه الجديد فشلو في الحصول على اللقب وخرج الدون بخيبة امل كبيرة بكل تأكيد.

لم يدرك رونالدو عند رحيله الي إيطاليا ان الفريق الذي يتجه له يواجه لعنة في بطولة دوري أبطال أوروبا على مدار تاريخه حيث أن اليوفي هو الفريق الأكثر خسارة في تاريخ دوري الأبطال بواقع خسارة 7 نهائيا وإحراز مرتين فقط، لتنتقل لعنة يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا إلى كريستيانو رونالدو.

 

في هذا المقال نستعرض أبرز حالات الإقصاء التي تعرض لها كرستيانو رونالدو في بطولة دوري أبطال أوروبا.

 

  • في دوري المجموعات عام 2005:

وقع مانشستر يونايتد في ذلك العام مع مجموعة تتكون من فياريال وبنفيكا وليل، ولم يستطع حينها مانشستر يونايتد التأهل إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث لم يحقق الا 6 نقاط ليحتل المركز الرابع في ترتيب المجموعة.

وكانت نتائج الفريق كارثية حينذاك حيث الفوز في مباراة واحدة فقط، بينما تعادل في 3 آخرين ، وتعرض لهزيمتين ، ليخرج بذلك الفريق من البطولة في مفاجأة كبيرة صادمة لجماهيره، رغم ان الفريق كان يمتلك العديد من اانجوم وعلى رأسهم كريستيانو رونالدو وواين روني وريو فيرديناند وفان دير سار وايفرا وسكول وآلام سميس وغيرهم.

 

 

  • ضد ميلان في عام 2007:

كان وقتها كريستيانو رونالدو في عر تألقه ونضجه ، وبينما كان الجميع يظن ان مانشستر يونايتد سيصل إلى   نهائي المسابقة، نجح ميلان في إقصائه من المربع الذهبي ليحطم آمال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في التتويج بأول دوري أبطال أوروبا في تاريخه.

وكانت المباراة الأولى قد انتهت بفوز مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدفين ولكن ما حدث في العودة كان مفاجئ حيث استطاع الميلان الفوز بثلاثية مقابل لاشئ أمام  أعين رونالدو ليسقط الميلان بيونايتد ويضيع على النجم البرتغالي أولى القابع في المسابقة

 

  • ضد ليون في عام 2010:

في شهر يونيو عام 2009، تذيع خبر فاجأ الجميع برحيل كرستيانو رونالدو عن مانشستر يونايتد وانتقاله إلى إسبانيا عبر بوابة ريال مدريد وذلك عقب مسيرة رائعة للدون مع النادي الإنجليزي شهدت تألق كبير وأحرز في خلالها أول بطولة دوري أبطال له.

وعندما جاء كريستيانو رونالدو إلى ريال مدريد كان  بهدف للتتويج والفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الذي غائبا عن الفريق الملكي منذ 2002، لكنه خرج مبكرا للغاية أمام ليون في ثمن النهائي من البطولة ، بعد أن فاز الفريق الفرنسي في المباراة الأولى بنتيجة 1-0، لتأتي المباراة الثانية وتنتهي بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق.

 

  • ضد بوروسيا دورتموند في عام 2013:

تلقى ريال مدريد هزيمة قاسية في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد بوروسيا دورتموند وكان ذلك في عام 2013، وهزم بنتيجة أربعة أهداف لهدف ، وهي المباراة التي تألق فيها البولندي روبرت ليفاندوفسكي نجم بايرن ميونخ الحالي ليسجل سوبر هاتريك أمام أعين كريستيانو رونالدو، ليأتب لقاء العودة وتعول جماهير ريال مدريد على وجود كريستيانو رونالدو من أجل تحقيق ريمونتادا تاريخية، ولكن النجم البرتغالي خيب الآمال، ليكتفي الفريق بالفوز بهدفين مقابل لاشئ بأهداف كل من  توقيع سيرجيو راموس وكريم بنزيما، ويودع البطولة ويرحل بعدها المدرب المخضرم جوزيه مورينيو.

 

5-ضد أياكس في عام 2019:

كان هو الموسم الأول لننجم البرتغالي مع يوفنتوس ، وودع الفريق الإيطالي حينذاك  دوري أبطال أوروبا على ايكس الهولندي في ربع النهائي  دوري أبطال أوروبا، بعدما تعادلا في اللقاء الأول بنتيجة 1-1 ليفجر أياكس مفأجاة من العيار الثقيل لتعادل مع اليوفي بهدفين لكل فريق، حينذاك تألق كرستيانو رونالدو وأحرز هدفين اليوفي ولكن أياكس كان قويا بما فيه الكفاية ليفجر مفاجاة وتعادل بهدفين لكل فريق ويصعد لةالي نصف نهائي دوري ابطال اوروبا.

 

  • ضد ليون الفرنسي في عام 2020:

في النسخة الماضية من للبطولة ، ودع يوفنتوس دوري أبطال أوروبا من دور ثمن النهائي على يد فريق ليون بعدما خسر في المباراة الأولى بهدف نظيف ولكن هذا الفوز لم يكفي في لقاء العودة بعدما فاز بنتيجة 2-1 ويحجز بطاقة التأهل.

ووقتها نجح ايضا النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في تسجيل هدفي يوفنتوس في هذه المباراة، ولكن تلك الأهداف لم تكن كافية بسبب احراز ليون هدفا في شباك يوفنتوس ، ليتعرض اليوفي للإقصاء من فريق ضعيف جدا مقارنة باليوفي.

 

  • ضد بورتو في عام 2021 :

علقت جماهير نادي يوفنتوس آمالها على نجم الفريق كرستيانو رونالدو  خلال مباراة فريقهم أمام بورتو البرتغالي، فجميع الجماهير كانت تعتقد أن الدون سيحرز في فريق بورتو في كلا المبارتين لكن الدون خيب الآمال ولم يصنع سوي هدف واحد في المبارتين كما ظهر بمستوي ضعيف طوال المبارتين وهو امر غير معتاد من رونالدو خصوصا في مباريات دوري أبطال أوروبا.

وما جعل الأمر معقدا اكثر ، هو أن الفريق البرتغالي  عندما سجل الهدف الثاني الذي ق ضى على امال اليوفي كان الهدف من ركلة حرة سددت لتمر تحت أقدام رونالدو وتدخل الشباك ليظهر الدون وكأنه خائف من الكرة ويقفز بعيد عنها لتدخل الشباك مما جعله في موقف حرج أمام الجمهور.

ما هو رد فعلك؟

المواضيع ذات الصلة

1 of 2